Supervisor of Web Ahmad Alaia
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  وقاية العاملين في الصناعة النفطية من المواد المشعة الطبيعية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hassanalhmdan
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 07/02/2012

مُساهمةموضوع: وقاية العاملين في الصناعة النفطية من المواد المشعة الطبيعية   الإثنين فبراير 20, 2012 1:53 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

يتعرض العاملون في صناعة النفط - أثناء العمل بالقرب من فوهة البئر وأنابيب نقل النفط، وخزانات فصل النفط، وخزانات النفط، وأماكن معالجة وإزالة الأجهزة الملوثة، وخزن المواد المشعة الطبيعية، وتشمل الرواسب والكدارة والأجهزة - لِخطر الإشعاع الصادر عن المواد المشعة الطبيعية. ولا بد من إتباع الإجراءات الوقائية اللازمة، التي توضع من قبل المختصين في الشركة، وفق القوانين الصادرة عن الهيئة التنظيمية في البلد المعني. وتختلف طبيعة الإجراءات تبعاً لنوع التعرض الإشعاعي.

يُعْرف للتعرض لخطر الإشعاع الصادر عن المواد المشعة الطبيعية نوعان وهما التعرض الخارجي وهو ناشئ في المقام الأول عن الإشعاعات غاما، والتعرض الداخلي وهو ناشئ عن استنشاق الغبار الناشئ عن أعمال التنظيف وغيرها بطريق التنفس، أو دخول المواد المشعة عن طريق الطعام الملوث. وللوقاية من هذه التعرضات إجراءات عالمية تستخدم في جميع الأعمال ذات الصلة بالإشعاع ومنها الصناعة، وسنتطرق هنا إلى ارتباط هذه الإجراءات بالصناعة النفطية.

1. الوقاية من التعرضات الإشعاعية الخارجية
من المعروف أنه للوقاية من التعرضات الإشعاعية الخارجية، وخاصة الأشعة غاما، ينبغي اتباع ما يسمى بالمبدأ الثلاثي الذي يعتمد كلاً من المسافة والزمن والتدريع أساساً للوقاية الإشعاعية، ويعد هذا المبدأ بسيطاً جداً إذا اتُّبع بكيفيةٍ جيدة.
1. الزمن:
يجب خفض زمن المكوث بالقرب من منبع الأشعة المؤينة إلى أقصى ما يمكن؛ ويعد هذا الإجراء أفضل قاعدة للوقاية من التعرض الإشعاعي الخارجي. تتناسب الجرعة الإشعاعية طرداً مع طول مدة التعرض، ومن ثم يجب عدم قضاء زمن أطول من المطلوب بالقرب من المنبع المشع. ولهذا من المفضل تدوير العاملين وتغيير مهامهم حيناً بعد حين، وخاصة الأماكن التي يحصل فيها تعرض لجرعات إشعاعية مرتفعة. ومن الأفضل أن يتلقى عدة عاملين جرعات منخفضة بَدَلَ أن يتلقاها عامل واحد.

2. المسافة:
زيادة المسافة بين العاملين وبين أيَّ منبع للأشعة المؤينة أمر مهم، إذ ينخفض التعرض الإشعاعي بسرعة عند الابتعاد عن المنبع. ويتناسب التعرض الإشعاعي عكسياً مع المسافة عن المنبع. ولهذا على العامل البقاء أبعد ما يمكن عن أي منبع للأشعة المؤينة.

3. التدريع:
يفضل زيادة التدريع إلى أقصى ما يمكن بين العاملين والمنابع المشعة ذات القدرة على الاختراق. يقوم الدرع الموضوع بين الأشخاص والمنابع المشعة بامتصاص أو عكس بعض الأشعة الصادرة عن المنبع. وتعتمد كمية الإشعاع المخترقة على خواص مادة الدرع. لا يمكن عادة استخدام هذا الأسلوب لحماية الأشخاص من الأشعة الصادرة عن المواد المشعة الطبيعية في الحقول. على أية حال، يُعدُّ الحديد الذي تصنع منه المعدات النفطية درعاً ملائماً ووقاية جيدة من التعرضات المنخفضة نسبياً، الناتجة من المواد المشعة الطبيعية. ويبدو أن البراميل التي تحوي الرواسب المجمعة من الأنابيب هي أكبر خطر للتعرض، وهي سبب أكثر التعرضات الناشئة عن المواد المشعة الطبيعية الموجودة في الحقول. ولهذا يجب أثناء تخزين عدد كبير من البراميل في المستودع إحاطة البراميل، التي تسبب معدلات تعرّض أعلى من سواها، ببراميل تظهر قراءات أخفض. وبهذا تقوم البراميل مقام درع مناسب.

2. الوقاية من التعرضات الداخلية
ينحصر الدافع الرئيسي لمكافحة التلوث السطحي في تخفيض إمكان استنشاق وابتلاع المواد المشعة الطبيعية إلى أدنى حد ممكن. كما يهدف إلى تقليل إمكان انتشار هذه المواد على مساحات أكبر. هذا وتنتقل المواد المشعة إلى الملابس والأحذية واليدين. ومن السهل نسبياً أن تجد المواد المشعة طريقها إلى الفم وتدخل إلى الجوف. ومن الآليات التي بها يمكن الموادَّ المشعة أن تجد طريقها إلى الفم، مسْحُ الوجه وتناول الطعام والتدخين في أماكن وجودها. ولتفادي مثل هذا الانتقال لا بد من تحديد المناطق الملوثة، ونشر الوعي بين العاملين حول وجود مثل هذه التلوث. وتعد إشارات التحذير ووضع الأشرطة أو الأسلاك حول المنطقة الملوثة أهم الإجراءات المتبعة. على أية حال، يوجد قواعد عامة للوقاية من التعرض الداخلي أثناء العمل في مناطق ملوثة بالمواد المشعة الطبيعية وهي:
1. يمنع الأكل والشراب والتدخين والعَلْك في المناطق الملوثة أو المحظورة.
2. يجب استخدام أجهزة التنفس الاصطناعي والألبسة الملائمة.
3. يجب إجراء كشف إشعاعي للتحري عن تلوث العاملين عند خروجهم من المنطقة الملوثة.
4. يجب غسل اليدين والوجه قبل تناول الطعام والشراب أو التدخين. والحفاظ على ما تحت الأظافر نظيفاً. ويجب أيضاً غسل ملابس العمال على الدوام.
وإذا لوحظ وجود أي تلوث يجب الاتصال بالمشرف على الوقاية الإشعاعية، لاختيار الطريقة المناسبة لإزالة التلوث. هذا ويجب على العاملين التفكير قبل أي عملية حك أو مسح للعرق عن الوجه المعرض للتلوث، على أن يُنفَّذ ذلك بحذر. ويمكن أن يقوم عمال من خارج المنطقة الملوثة بمساعدة زملائهم الملوثين للقيام بذلك.

3. الإجراءات الوقائية الواجب إتباعها عند التعامل مع التجهيزات الملوثة
1. يجب منع تناول الطعام والشراب والتدخين واستعمال العلكة والمواد التجميلية (كريم، …) في مناطق العمل الذي يجري فيه تداول المعدات.
2. يجب تغطية فتحات التجهيزات الملوثة بالمواد المشعة - إذا كان ذلك ممكناً - بورق بلاستيكي، للتقليل من تولد أي غبار أو انتقال للرواسب الحرشفية أو الكدارة فتلوث التربة المحيطة بالمنطقة .
3. يجب تقويم التعرضات الإشعاعية التي يتلقاها الأفراد في مواقع وجود التجهيزات الملوثة.
4. يجب ارتداء ملابس الوقاية [حذاء عالي الساق – قفافيز (قفازات) – وِزْرة (بدلة عمل، أفرول)] عند تحريك أو تداول أو نقل الأنابيب أو أيِّ تجهيزاتٍ مفتوحةٍ وملوثةٍ بالمواد المشعة، وذلك لتقليل التماس المباشر مع المواد المشعة.
5. يجب أن يحافظ على مواد الكدارة والرواسب الحرشفية الملوثة بالمواد المشعة رطبة لتقليل إثارة الغبار إلى أقل حد ممكن.
6. يجب أن يستعمل الأشخاص أجهزة تنفس اصطناعية مناسبة إذا تطلب العمل على تجهيزات يمكن أن يتولد منها معلقات هوائية ملوثة.
7. قبل البدء بتنظيف التجهيزات، لا بد من استخدام أغطية من البلاستيك على الأرض لاحتواء المواد المشعة ومنع التلوث. ويجب أيضاً رصف منطقة العمل بالإسمنت (الخرسانة) لتسهيل عملية التنظيف.
8. يجب على العاملين غسل الأيدي والوجه بعد انتهاء العمل وقبل تناول الطعام أو الشراب أو التدخين أو استخدام العلكة، لمنع دخول المواد الملوثة بالمواد المشعة الطبيعية إلى الجسم.

4. الإجراءات الوقائية الواجب إتباعها عند تنظيف خزانات النفط
1. يجب تهوية خزان التجميع وذلك للتخلص من غاز الرادون، الذي يمكن أن يتولد ويتراكم لوجود المواد المشعة الطبيعية (الراديوم226) إضافةً إلى التخلص من معظم أبخرة الهدروكربونيّات. هذا ومن المناسب أن تكون مدة التهوية أربع ساعات على الأقل للسماح بتفكك ذرية غاز الرادون القصيرة العمر.
2. يوصى باستخدام أجهزة تنفس اصطناعية خلال الدخول الأول إلى خزان التجميع من أجل التنظيف أو التفتيش.
3. يجب ارتداء ألبسة الوقاية الفردية التي تتضمن قفافيز (قفازات) من المطاط المقاوم للمواد النفطية، وحذاءَ عمل من المطاط وبدلة عمل من الحرير الصناعي أو من الورق غير النفوذ للسوائل، والذي يستخدم مرة واحدة .
4. يجب تقويم التعرضات الإشعاعية الفردية الناتجة من الدخول إلى خزان التجميع.
5. بعد الانتهاء من أعمال التنظيف، يجب إزالة التلوث عن القفافيز الملوثة والأحذية وأدوات التنظيف، بغسلها بتيار من الماء الحاوي للصابون، وتوضع المواد الملوثة، التي لا يمكن إزالة التلوث عنها، في كيس بلاستيكي يحكم إغلاقه ويحتفظ به لحين التخلص المأمون مع نفايات المواد المشعة الطبيعية. ويجب عدم ترك أي معدات أو مواد ملوثة في موقع العمل ما لم يحكم إغلاقها ضمن أكياس بلاستيكية من أجل التخزين، أو التخلص منها كنُفاية مشعة.
6. يجب أن يتقيد العاملون بالإرشادات الصحية، وعليهم غَسْل أيديهم ووجوههم قبل تناول الطعام والشراب والتدخين ومضغ العلكة، لمنع إمكان بلع مواد حاوية لعناصر مشعة طبيعية.
7. يجب عدم طرح مياه الغُسَالة (مياه الغسْل) إلى المنطقة غير المحظورة إلا بعد التيقُّن أنها تحوي تراكيز منخفضة من المواد المشعة، أقلّ أو تساوي الحدود المسموح بها ضمن المعايير الصادرة عن الهيئة التنظيمية.

5. أجهزة الوقاية الفردية وكيفية استخدامها
يعتمد اختيار ألبسة الوقاية وطريقة ارتدائها على عدة عوامل، تشمل طبيعة العمل المراد إنجازه، والمهام الخاصة الواجب إجراؤها، وعلى العوامل الجوية، إضافة إلى المتطلبات الواردة في رخصة العمل. وسنشرح بشيء من التفصيل كيفية اختيار واستخدام أجهزة الوقاية الفردية.

1. بدلة العمل (الأفرول)
عند احتمال تلوث العاملين بالمواد المشعة الطبيعية يفضل ارتداء بدلة العمل الوحيدة الاستخدام (لمرة واحدة فقط) ويفضل دوماً ارتداء بدلات عمل ذات جيوب تغلق بواسطة سحّاب. هذا وتستخدم عادة بدلات العمل القطنية العادية إذا كانت المنطقة الحاوية للمواد المشعة الطبيعية رطبة وتحتاج إلى غَسْل يومياً.

2. الأحذية الواقية
تعد الأحذية العالية الساق (الجَزْمات) المطاطية أفضل واقٍ للقدمين، لأنها سهلة التنظيف ويزال عنها التلوث بسرعة. ويعد وجود الأثلام في نعال بعض "الجزمات" الثمينة أحد عوامل التقاط الملوثات التي يصعب تنظيفها. ولهذا تعتبر "الجزمات" الرخيصة ذات النعال الملساء والثقيلة أفضل خيار.

3. القفافيز
تعد القفافيز الطبية (اللاتكس) التي تستخدم مرةً واحدة من أفضل الوسائل لحماية الجلد (اليدين). وإضافةً إلى رخص ثمنها ، تسمح للشخص الذي يرتديها بالتحكم في أصابعه كما لو كانت يداه عاريتين، ولكنها لا تصمد عند تنفيذ الأعمال الخشنة لأنها تتمزق. وتستخدم قفافيز قطنية عادية تُرتدى فوق قفافيز اللاتكس الطبية. ويمكن أن تتلوث هذه القفافيز القطنية، فيجب في هذه الحالة "تنسيقها" كنُفايات أو غسلها (كما في حالة بدلات العمل القطنية).
4. وقاية الرأس
ينصح دوماً بتوفير بعض أشكال القبعات أو الخوذات لتجنب إمكان حدوث تلوث الشعر. فعندما يوجد أعمال تسبب تطاير وانتشار المواد المشعة في الهواء، ينصح باستخدام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وقاية العاملين في الصناعة النفطية من المواد المشعة الطبيعية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الصحة * السلامة * البيئة  :: ENVIRONMENT(بيئة) :: NORN-
انتقل الى: